أخبار نفطية

  • تعرف على أسعار الماء والكهرباء الجديدة في البحرين في 2017

  • الأحد 04/03/1438 هـ - الموافق 01/01/2016 م

    وفقًا لقرار تعديل تعرفة الكهرباء والماء فإنه بدءًا من اليوم سيتم رفع تعرفة الكهرباء والماء للبحرينين المشتركين بأكثر من حساب على مستوى الشرائح الثلاث، إذ ستبلغ تعرفة الكهرباء بالنسبة للشريحة الاولى 13 فلسا بعد أن كانت 6 فلوس، والشريحة الثانية 18 فلسا بعد أن كانت 13 فلس، أما الشريحة الثالثة فستبلغ تعرفتها 22 فلسا بعد أن كانت 19 فلسا.

    وأما على مستوى تعرفة الماء بالنسبة للمشتركين من البحرينيين بأكثر من حساب فستبلغ تعرفة الشريحة الاولى 200 فلس والشريحة الثانية 300 فلس فيما ستبلغ تعرفة الشريحة الثالثة 400 فلس.

    وفيما يتعلق بتعرفة الاستهلاك غير المنزلي للكهرباء فإن التعرفة في الشريحة الاولى لن تتغير وستبقى كما هي عليه عند 16 فلسا، فيما سترتفع في الشريحة الثانية من 19 فلسا الى 22 فلسا وأما الشريحة الثالثة فستبلغ 29 فلسا، في حين ستبلغ تعرفة استهلاك المياه غير المنزلي بالنسبة للشريحة الاولى من 400 فلس الى 550 فلسا، وأما الشريحة الثانية فسترتفع من 500 فلس الى 600 فلسا، وأما الشريحة الثالثة فستكون التعرفة عند 750 فلسا.

    وأما فيما يتعلق بخطة تعديل أسعار الديزل والكيروسين فإنه سيبلغ سعر الديزل مع مطلع العام 140 فلسا للتر الواحد بعد أن كان سعر اللتر يباع بـ 120 فلسا وذلك بزيادة تبلغ 20 فلسا لكل لتر من الديزل، فيما سيرتفع سعر لتر الكيروسين الى 140 فلسا بعد أن كان يباع بـ 120 فلسا في العام 2016.

    وكان مجلس الوزراء قد وافق على تعديل تعرفة الكهرباء والماء بناء على توصية من اللجنة الوزارية للشؤون المالية وترشيد النفقات، إذ تم العمل بموجب هذا القرار مع مطلع العام 2016.

    وبلغت قيمة الدعم الحكومي المعتمد ضمن الميزانية العامة للدولة لدعم قطاع خدمات الكهرباء والماء 350 مليون دينار بحريني في كل من السنتين الماليتين 2013 و2014، ويخصص هذا الاعتماد ضمن الميزانية لتغطية الفرق بين التكاليف التقديرية لعمليات الانتاج والنقل والتوزيع للكهرباء والماء، والإيرادات التقديرية التي يتم تحصيلها من بيع الكهرباء والماء على المشتركين في القطاع المنزلي وغير المنزلي.

    ويستفيد من قيمة الدعم الحكومي لقطاعي الكهرباء والماء جميع المستهلكين، المواطنون والمقيمون، والوزارات والجهات الحكومية، والمؤسسات والمنشآت التجارية والصناعية، ويتمثل هذا الدعم في الفرق بين التكلفة الإجمالية للوحدة وسعر البيع، حيث تبلغ كلفة وحدة الكهرباء 29 فلسا لكل كيلووات ساعة (وحدة كهرباء)، وتبلغ تكلفة وحدة الماء 750 فلسا لكل متر مكعب (وحدة ماء)، ويتم بيعهما إلى المستهلكين بأسعار تقل عن التكلفة.

    وأكدت دراسة تم إجراؤها مع جامعة البحرين، شملت 20 مليون برميل، أن استخدام القطاع الصناعي لمادة الكيروسين يبلغ نحو 22%، فيما لا يتجاوز استخدام المخابز من الوقود ذاتها 15% من الاستهلاك.

    ووفقا لتصريحات حكومية فإن زيادة أسعار الديزل هي لتقريب أسعار هذه المنتجات مع الأسعار السائدة في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، مما سيحد بشكل كبير من مشكلة تهريب هذه المشتقات وما يترتب عليه من استنزاف للموارد الوطنية، مما سيسهم في تحقيق وفورات مالية، وفي ترشيد الاستهلاك.


Twitter    
Facebook